حكم الاحتفال بعيد الميلاد

تريد مجموعة كبيرة من الناس اليوم الاحتفال بجميع المناسبات الخاصة بهم  ومع أفراد أسرهم  سواء كان عيد ميلاد الابن أو الابنة  عيد ميلاد الزوج أو الزوجة  أو عيد الزفاف

و غير ذلك من المناسبات التي يقوم الإنسان بأعداد الحفلات من أجلها ،و لعل الكثير من الذين يريدون تطبيق أحكام الإسلام و شريعته يراودهم سؤالاً وهو ما هو حكم الإحتفال بعيد الميلاد .؟ الإجابة على هذا السؤال ستجدها عزيزي القارئ خلال السطور التالية لهذه المقالة فقط تفضل بالمتابعة .

نبذة عن الإحتفال بعيد الميلاد .. تمر بحياة الإنسان الكثير من المناسبات السعيدة و من أجلها يقوم بأعداد الحفلات و يدعو أفراد الأسرة ،و الأصدقاء بحضورها ،و بالطبع من أبرز هذه المناسبات عيد الميلاد و عيد الزواج ،و لكن مثل هذه العادات زاد الإهتمام بها في الآونة القليلة الماضية في ظل التقدم الهائل الذي نشهده ،و الإنفتاح الذي نعيشه و محاولة فئة كبيرة من الناس تقليد بما يحدث في المجتمعات الغربية ،و أصبحت حفلات أعياد الميلاد تقام في مختلف المجتمعات العربية الإسلامية  فضلاً عن ذلك ترى فئة كبيرة من الناس أن مثل هذه الحفلات سبباً في نشر البهجة و المرح  ،و جمع شمل الأسرة ،و تحسين الحالة النفسية و المزاجية للفرد ،و لكن علينا قبل أن نفعل شيء أن نسأل أنفسنا أولاً هل يجوز لنا فعل هذا ..؟ و اذا كان الأمر حسناً ،و غير مخالف لأوامر الله و سنة رسوله صلى الله عليه و سلم نفعله ،و إن كان غير ذلك علينا أن نبتعد عنه فوراً ،و نلتزم فقط بكل ما أمرنا به الله و رسوله صلى الله عليه و سلم .

ما هو حكم الإحتفال بعيد الميلاد ..؟ من الأسئلة الشائعة التي يبحث فئة كبيرة من المسلمين لإيجاد الإجابة عليها هل يجوز الإحتفال بعيد الميلاد ..؟ ،و كان موقع الإمام ابن باز قد أوضح حكم الإحتفال بعيد الميلاد بأن هذه الحفلات اجتمع العلماء على أنها بدعة و استند في ذلك إلى الحديث النبوي الشريف قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ((من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه، فهو ردٌّ))؛ رواه البخاري و مسلم.كما بين الموقع أيضاً أن كل بدعة ضلالة مستنداً إلى ما جاء على لسان رسول الله صلى الله عليه و سلم في خطبة الجمعة ،و النص كالتالي

عن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما : أن النبي صلى الله عله وسلم كان يقول في خطبته : ( أما بعد، فإن خير الحديث كتاب الله، وخير الهديِ هديُ محمد، وشر الأمور محدَثاتها، وكل بدعة ضلالة ) رواه مسلم .

و البدعة تعني أن يقوم الإنسان بأختراع شيء ما أو عادة ما لم تكن موجودة مسبقاً ،و البدع في الدين لا تجوز بآي شكل من الأشكال فمثلاً إن كانت متعلقة بالإعتقادات أو في العبادة آي باحداث صلاة لم تكن مشروعة أو عند الإحتفال بعيد ليس مشروع أو غير ذلك .. و يجب على جميع المسلمين أن يبتعدوا عن كل بدعة تسبب غضب المولى سبحانه و تعالى ،و أن نسير جميعاً على ما أمرنا به الله سبحانه و تعالى ورسوله الكريم ،و نتذكر دائماً قول المولى عزوجل في كتابه العزيز .. بسم الله الرحمن الرحيم ” الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ” صدق الله العظيم ،و بين الموقع أيضاً أن الإحتفال بمولد رسول الله صلى الله عليه و سلم ،و أعياد ميلاد الصحابة و غير ذلك  من الاحتفالات تعتبر من الأمور المنكرة ،و كل أمر منكر لا يجوز لنا أن نقوم به بل علينا دائماً الإلتزام بكل ماجاء في كتاب الله سبحانه و تعالى و سنة رسوله صلى الله عليه و سلم و في الختام نسأل المولى عزوجل أن يوفقنا إلى كل ما يحب ،و يرضى .